كان تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي سابقاً هذا الشهر صوراً للأمير ويليام وهو يتجول متنكراً في شوارع لندن، مرتديا سترة حمراء وقبعة بيسبول ويقوم ببيع مجلة Big Issue التي تساعد المشردين.

كشف الأمير ذات القلب الكبير في مقال كتبه للمجلة خلال شهر حزيران / يونيو، ان قضية المشردين في الشوارع قريبة جداً من قلبه، خصوصاً ان والدته الراحلة الأميرة ديانا كانت اصطحبته معها عندما كان يبلغ ال11 عاماً لزيارة مأوى للمشردين. كتب ​الأمير ويليام​، دوق كامبريدج: "كنت في الحادية عشرة من عمري عندما زرت مأوى للمشردين مع والدتي، التي كانت مصممة بأسلوبها الفريد على إبراز هذه القضية". تحية مؤثرة للأميرة ديانا التي من خلالها ورث حبه للآخرين. يؤمن الأمير ويليام بقوة أنه يمكن القضاء على التشرد.