بعد حوالى 3 أسابيع من اختفائها، عثرت الأجهزة الأمنية في مصر ليلة أمس، على جثة الإعلامية ​شيماء جمال​، مدفونة داخل فيلا بمنطقة المنصورية في محافظة الجيزة وسط البلاد.


وحسب صحيفة "الشروق" المصرية، فإن الاعلامية قد قتلت رمياً بالرصاص، وتعرض جثمانها للتشويه قبل الدفن.
أما بالنسبة للمتهم الأساسي في هذه القضية فهو زوجهاالمستشار (أ. ح.) نائب رئيس مجلس الدولة.
وأكدت المصادر أن الراحلة هي الزوجة الثانية للمتهم، وأنه أقدم على إطلاق النار عليها وقتلها، ثم تشويه جثتها، باستخدام حمض النيتريك، وذلك بالفيلا الخاصة به بكومباوند بطريق مصر-الإسكندرية الصحراوي.