يستمر متعهد الحفلات ​شربل فهد​ بالاساءة الى الفنان ​زياد برجي​ علناً وعن قصد، فبعد أن أخل بالعقد المبرم بينهما بجولة زياد في كندا، ولم يدفع له مستحقاته المادية، انتقلت الأذية من مادية الى معنوية عبر رسائل وتعليقات من شربل على صفحة زياد بهدف تشويه سمعة الفنان.


المضحك في الموضوع أن الفنانة يارا قرقماز كانت قد أكدت على كلام زياد بعدم حصولها هي أيضاً على مستحقاتها المادية كاملة، واشارت الى ان فرقة زياد الموسيقية التي عزفت معها، لم تتقاضَ أجرها، الا ان فهد يتغاضى عن الموضوع، لا بل يحوّل الاتهامات الى زياد، فعلق على صفحة الفنان كاتباً: "شو يا كذاب بتخلي العالم تقول انو يا حرام زياد كتير نايس .. مخبا بتيابك".
الغريب أن كل التهم أثبتت على شربل فهد، وشهود كثيرون يؤكدون على انعدام مصداقيته، فبأي عين يوجه التعليقات المسيئة لزياد؟
الفكرة أصبحت واضحة، وهي أن فشل فهد كمتعهد حفلات، وصيته السيئ الذي أصبح يلاحقه، جعلاه يحاول استفزاز زياد لكي يرد عليه الفنان بتصرف سيستغله ليرمي التهم عليه، لكن اللعبة أصبحت مكشوفة، ووحدها المحاكم هي التي ستقول كلمتها الأخيرة، أما هو وتعليقاته، فمجرد "تلوث بصري" لن نعيره أي اهتمام بعد اليوم!