يشكل ​الأمير ويليام​ ودوق كامبريدج، الذي بلغ الاربعين في 21 حزيران / يونيو الماضي، مع زوجته دوقة كامبريدج كيت مديلتون، أسرة سعيدة وموحدة، وهما ابوان لثلاثة اولاد.

لكن الأمير ويليام وشقيقه ​الأمير هاري​ لم ينعما بفرصة العيش في عائلة متضامنة وموحدة عندما كانا طفلين.
تميزت طفولة الأمير ويليام بأوقات عصيبة، اذ انفضل والده ​الأمير تشارلز​ ووالدته الراحلة الأميرة ديانا عندما كان مراهقاً. أظهر الامير ويليام نضوجاً وقلباً رائعاً عندما ابلغت الليدي دي ولديها بأنها وزوجها سوف يطلقان، فردّ عليها ملك بريطانيا المستقبلي قائلاً: "أتمنى أن تصبحا أكثر سعادة الآن"، حسب ما ورد في كتاب Prince William, la vraie vie d'un futur roi.