كشفت معلومات صحفية، أنه تم سرقة بعض الممتلكات الخاصة بالفنان العالمي الراحل ​مايكل جاكسون​، وذلك بعد ساعات قليلة على وفاته.


وأكد رجل يدعى جيفري فيليبس، والذي كان بتلك الفترة خطيب إحدى شقيقات مايكل جاسكون، أنه إستغل حالة الفوضى التي عمت المكان بعد موته، وقام بسرقة بعض المقتيات الثمينة من قصر جاكسون القائم في لوس أنجلوس.
أما الغريب في الأمر، فكان سرقته لملابس النوم التي كان يرتديها مايكل جاكسون وهو على فراش الموت، كما سرق الهواتف المحمولة الخاصة بالمغني وأطفاله، ورخصة قيادته، وحبوب الأدوية، وبعض الملابس، والمذكرات المكتوبة بخط اليد، وحقيبة بها خطابات شخصية.