لم ينجح محامو النجم العالمي ​جوني ديب​، وزوجته السابقة الممثلة ​آمبر هيرد​، في التوصل إلى إتفاق حول تخفيض المبالغ الذي يتوجب على آمبر هيرد دفعه لـ جوني ديب كتعويض عن تشويه سمعته، وذلك بعد المحاكمة التي استمرت 6 أسابيع.


والفشل في التوصل الى حل أو اتفاق في هذا الوقت، يُشير إلى ان سيناريو المحاكم سيعود مجدداً، وذلك بعد الاستئناف الذي ستقدمه هيرد، لعدم قدرتها على دفع المبلغ المتوجب عليها، كما تدّعي.
وأكدت صحيفة " نيويورك بوست"، أن القاضي أدخل نسخة ديب من الحكم على الورق بالكامل، وذلك خلال جلسة الاستماع الأخيرة، والتي لم يكن جوني ديب وآمبر هيرد حاضرين فيها. ورفض القاضي جميع الاقتراحات التي وضعتها آمبر هيرد بهدف تعديل الحكم، ولم يطلب الفريق القانوني لـ ديب أمرًا قضائيًا ضد زوجته السابقة.
كذلك قضت المحكمة، أن على هيرد تقديم ضمان مساوٍ لمبلغ الحكم بالكامل. إضافة إلى 480 ألف دولار في مدفوعات الفوائد، في حال كانت ستقدم استئنافاً.