علقت ​الراقصة دينا​ على موجة الانتقادات التي طالتها مؤخراً لأنها رقصت في حفل زفاف الفنانة بوسي بعد حضورها تشييع الممثل المصري ​سمير صبري​، معتبرة أن أنها تؤدي عملها حتى لو كانت في أسوأ حالاتها النفسية، وأعطت مثالاً على ذلك بأنه في اليوم الذي أعقب وفاة زوجها عملت في مسرحية لـ الممثل المصري ​عادل إمام​، كذلك فإنها اضطرت ان لا تخل بالتزامها بإحياء حفل زفاف في أحد الفنادق وذلك بعد وفاة والدها الذي دفنته وذهبت للقيام بعملها".


ولفتت دينا إلى أنها قادرة على الفصل بين أحزانها وأفراحها، موضحة أنها تحافظ على ابتسامتها خلال إحياء فعالياتها حتى لو كانت تعيش ظروفاً شخصية صعبة.
واعتبرت دينا في تصريحات صحافية أن الناس لا يفصلون بين عملها وواجباتها كإنسانة، مناشدة إياهم بعدم المزايدة عليها فيما يخص حبها لممثل الراحل سمير صبري.