انتحر الطفل نيت برونستاين (15 عاما) بشنق نفسه بعد بعدما تعرضه لتنمر شديد على مدار أشهر، ورفعت الأم دعوى قضائية ضد المدرسة التي تعتبر مرموقة في شيكاغو ومديرها السابق، تطالب بتعويض قدره 100 مليون دولار.


وذكرت العائلة في الدعوى أنه كان هنا تجاهل واضح من قبل المدرسة والمدير تجاهلا لمعاناة التي استمرت لأشهر.
الحادثة تمت في شهر يناير الماضي، وانطلقت قصة ​التنمر​ في المدرسة بإشاعة أكاذيب بين طبلة المدرسة أن نيت لم يأخذ اللقاح المضاد لكورونا، واستمر التنمر وازداد سوءاً، وتواصلت الأم حينها مع إدارة المدرسة لوضع حد للأمر، لكن لم يحدث شيئاً بل وجه معلما في المدرسة كلاماً قاسياً لنيت أمام الطلبة في الفصل.
وانتقل مدير المدرسة لتولي منصب مدير مدرسة في نيويورك وتريد العائلة إقالته من هناك أيضاً.