تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي، صورة قديمة للممثلة المصرية ​نادية الجندي​، ظهرت فيها على غلاف إحدى المجلات، وتعرضت بسببها للكثير من التعليقات الساخرة لأن شعر إبطيها ظهر بالصورة المتداولة.


هذه الصورة القديمة، يمكن أن تكون قد إلتقطت بعدسة مصور غير محترف، أو أن هناك ظروفاً معينة آلت إلى ظهور نادية بهذا الشكل العفوي، لكن المعيب هو تداول هذه الصورة، والسخرية من نجمة كبيرة قدمت الكثير للدراما المصرية والعربية، فإبط نادية الجندي لا يقلل من أهمية مسيرتها الفنية أو من قيمتها الفنية.