بعد معركة إستمرت لـ خمس سنوات مع مرض عصبي نادر، تحول ​بيتر سكوت مورغان​ إلى أول إنسان نصف آلي في العالم، بعدما خضع للعديد من العمليات الجراحية.


وفي عام 2017، أصيب العالم البريطاني المتخصص في الروبوتات، بمرض "العصبون الحركي"، وكان أمامه عامان فقط للعيش، وفقاً لصحيفة "ذا صن" البريطانية.
لكن بيتر سكوت مورغان قرر تخطي حدود العلم البشري، ومنح نفسه فرصة "تمديد حياته" من خلال أن يصبح آلياً بالكامل، حسب الصحيفة.
وخضع لسلسلة من العمليات المعقدة، من ضمنها "إدخال أنبوب تغذية مباشرة في بطنه"، و"قسطرة في المثانة"، وغيرها من الإجراءات التي تساعده على الاستمرار في الحياة دون مضاعفات ناجمة عن مرضه العضال.
كما أجرى العالم الراحل "عملية استئصال للحنجرة؛ لفصل المريء والقصبة الهوائية لتقليل خطر إصابته بالتهاب رئوي مميت".
وقبل الخضوع لعملية جراحية، سجل بيتر "عشرات الآلاف من الكلمات والجمل التي يمكن أن يطلقها باستخدام عينيه"،في وقت لاحق بعد فقدان النطق.