بعد تساؤلات طرحها عدد من المتابعين حول إمكانية عودة برنامج ​ET بالعربي​ الى قناة MBC، تبين بحسب المعلومات التي سردها أحد الفنانين أن مسيرة البرنامج في المحطة المذكورة إنتهت بشكل كلي ولا عودة له الى شاشتها، وأن إسم البرنامج تحول الى موقع إلكتروني مستقل تماماً عن مؤسسة MBC بكامل طاقمه والمراسلين الذين ينتمون إليه، أي أنهم ليسوا ضمن إطار الشاشة العملاقة الاشهر في الوطن العربي، ومساحتهم محصورة بموقع إلكتروني.


وذكرت معلومات أخرى إن سبباً قوياً كان خلف توقيف برنامج ET بالعربي، لذا قررت جهة استثمار الاسم وتحويله الى موقع إلكتروني من دون الاشارة الى انه لا ينتمي الى محطة MBC، لذا بقي تعامل بعض المراسلين مع بعض الفنانين يمر وكأنه تحت راية الشاشة المذكورة، من دون التوضيح أن جميع التغطيات والمقابلات والتصريحات هي لحساب موقع ET حصراً، وليس لـ MBC.
لذا اوضحت المعلومات ان الـ MBC كيان عملاق ومستقل، و ET موقع إلكتروني، ولا يوجد اي إنتماء أو تعامل رسمي بين الطرفين.