قام قاتل مأجور بإتهام رئيس تنفيذي سابق لشركة "أمازون" في المكسيك هو ​خوان كارلوس غارسيا​، بدفع 9 آلاف دولار في عام 2019 لقاتلَين مأجورين (هو منهما) لإطلاق النار على زوجته المنفصلة عنه ​أبريل بيريز ساغاون​.


القاتل المأجور أورد اتهامه في شهادته أمام المحكمة في مكسيكو سيتي هذا الأسبوع، وقال إن غارسيا عرض دفع 2500 دولار إضافي لقتل زوجته قبل جلسة الطلاق.
ونشير إلى أن خوان كارلوس هرب منذ وقوع الجريمة وبعد اتهامه بالقتل، وصدرت مذكرات توقيف بحقه في 190 دولة، وأن بيريز قتلت برصاصة في رأسها أطلقها عليها سائق دراجة نارية في مكسيكو سيتي أمام طفليها اللذين كانا جالسين في سيارتها، قبل أيام من جلسة استماع مقررة في قضية الطلاق، وذلك عام 2019.

تفاصيل القصة

بيريز كانت قد تقدمت بأوراق الطلاق حين كانت على قيد الحياة، وبعد أن إتهمت خوان بمحاولة قتلها أثناء نومها بمضرب بيسبول، ثم استخدامه لتعنيفها في كانون الثاني/يناير عام 2019.
وحينها أثار شكل وجه بيريز وهو مضرج بالدماء الغضب في المكسيك، وبعد 10 أشهر على هذه الأمور، قُتلت بيريز في 25 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو اليوم الذي اختارته الأمم المتحدة ليكون اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وعام 2019 نفى غارسيا التهم الموجهة إليه برسالة أرسلها إلى المسؤولين في مكسيكو سيتي.

تجدر الإشارة إلى أن غارسيا كان رئيساً تنفيذياً لشركة "أمازون" في المكسيك، منذ افتتاح الشركة لمكتبها الأول في المكسيك أي عام 2014، وبقي في منصبه حتى عام 2017.