بات موضوع انفصال لاعب كرة القدم الإسباني ​جيرارد بيكيه​ والنجمة الكولومبية ​شاكيرا​، حديث الناشطون في أغلب دول العالم حيث لا يزال إسمهما حتى اليوم يتصدر الترند على محركات البحث وعلى مواقع التواصل الإجتماعي.


ونقلت شاكيرا إلى المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية جراء تعرضها لنوبة قلق شديدة بسبب أزمة خيانة بيكيه لها، ما أدى إلى تدهو حالتها وتوجبت حالتها المتابعة الصحية ونقلت إلى مستشفى تيكنون في برشلونة لتلقي العلاج.
وأكدت صحفيتان في "EL Periodico" الإسبانية ، أن بيكيه كان يلتقي بفتاة شقراء صغيرة تبلغ من العمر 20 عامًا ، وهي طالبة ومضيفة حدث في برشلونة، ومع ذلك، لم يتم الكشف عن هويتها.