يتواجد حاليا الممثل الهندي ​سلمان خان​ في أبو ظبي ضمن فعاليات حفل توزيع جوائز الأكاديمية للفيلم الهندي "IIFA".


الممثل الهندي هذه الفترة في موقف لا يُحسد عليه، حيث عادت التهديدات التي كان يتعرض لها مسبقا للأضواء مجددا، بعد إعلان عصابة راجستان التابعة لـ لورانس بيشوي وجولدي برار مسؤوليتها عن اغتيال سيدهو موس البالغ من العمر 28 عاما باطلاق ما يقارب الـ 30 رصاصة عليه يوم 29 مايو الماضي، داخل سيارته بمنطقة مانسا بولاية بنجاب بعد يومين من تقليص افراد الأمن المكلفين بحمايته لإثنين فقط، أي كان هناك ترصّد لتحركاته.
يُذكر أن بداية التهديدات الي تلقاها سلمان خان من عصابة لورانس بيشوي، تعود لعام 2018، حيث صرح بيشوي أثناء نقله حينها إلى المحكمة أنه سيقتل سلمان خان، وقال: "سلمان خان مقتولاً لا محالة. لم أفعل شيئاً حتى الآن، لتوقفني الشرطة دون سبب". وقامت الشرطة في ذلك الوقت بتشديد الحراسة والحماية على سلمان خان.