زارت دوقة ساسكس ​ميغان ماركل​، زوجة الأمير البريطاني هاري، بلدة يوفالدي أمس الخميس، حيث شاركت في تكريم ضحايا عملية إطلاق النار التي شهدتها يوم الثلاثاء مدرسة ابتدائية بالبلدة الواقعة في ولاية تكساس، وقتل فيها شاب مسلّح 21 شخصاً هم 19 طفلاً ومدرّسان.


انحنت ميغان أمام نصب تذكاري مؤقت أقيم في الساحة المركزية في البلدة ووضعت أمامه باقة من الزهر.
الجدير بالذكر أن واد ميغان توماس ماركل كان قد تعرض لجلطة دماغية، نقل على إثرها إلى المستشفى.
وتوجهت سيارة الإسعاف من مدينة "تيخوانا" في المكسيك إلى ولاية كاليفورنيا، وإنتشر صورة له وهي على حمالة إسعاف المرضى.
​​​​​​​وقالت سامنتا ماركل، إبنة توماس وشقيقة ميغان ماركل: "والدي يتعافى في المستشفى.. نطالب بالخصوصية للعائلة، من أجل صحته ورفاهيته، إنه يحتاج فقط إلى السلام والراحة. إنها لمهزلةكم تعرض والدي للتعذيب والصعوبات التي مر بها بفضل تجاهل أختي له في النسوات القليلة الماضية. هذا أكر لا يغتفر".