تتصدر الشابة ​العنود غازي سبهان الشمري​ الترند بعدما قتلت في الرياض، في المملكة العربية السعودية على يد والدها الذي يعنفها من أسبوع تقريباً، ويضربها من دون توقف.


وبحسب الروايات التي تناقتلها مواقع التواصل الاجتماعي، كانت العنود قد خطبت رجلاً من آل مطيري، واشترت فستان الزواج وقبل الزواج بأيام طلب والدها انها ترفض الزواج من العريس لأنه حسب الاب غير قبلي.
بقيت العنود تتواصل مع خطيبها عبر الهاتف المحمول، وعندما عرف والدها، بدأ بتعذيبها مع اثنين من أشقائها نايف وتميم، واحتجازها في المنزل لمدة أسبوع، فتوفيت دماغياً، وتم اسعافها الى مستشفى الملك فهد في الرياض ، حيث إدعى أهلها انها وقعت، ولكن الأطباء لم يقتنعوا بهذه الرواية، بسبب وجود كدمات كثيرة في جسدها فتم استدعاء الشرطة التي اعتقلت الاب وابنيه في وقت يحاول الاول الإفلات من الجريمة، واتهام أخيها الصغير تميم بالقتل.