تضامن عدد من مذيعي البرامج التلفزيونية في ​أفغانستان​ مع زميلاتهم المذيعات، وذلك بعد فرض حركة طالبان عليهن ارتداء النقاب، وعدم الكشف عن وجوههن على الشاشة خلال تقديمهن نشرات الأخبار.


جاء هذا التضامن عبر وضع المذيعين كمامات سوداء، لافتين إلى إصرارهم على استمرار الاحتجاج حتى تعيد طالبان النظر في قرارها.
وتحت وسم "حرر وجهها" في سياق احتجاج على مواقع التواصل الاجتماعي، وضع الرجال في قناة «طلوع نيوز» الإخبارية الأفغانية الكمامات لتقليد تأثير النقاب الذي تُجبر عليه المذيعات بعد حملة قمع نفذتها عليهن حركة طالبان المتشددة، وفقاً لوسائل إعلام عالمية، اليوم الأربعاء.
وحاولت المذيعات في البداية تحدي هذا القرار، وظهرن مساء السبت الماضي بوجوه مكشوفة، لكنهن عدلن عن موقفهن ووضعن النقاب، كاشفات فقط عن عيونهن وجبينهن في قنوات «طلوع نيوز» و«شامشاد تي في» و«وان تي في» و«أريانا»، بينما قال أحد المذيعين إن ارتداء الكمامة أثناء الظهور على الهواء «أمر مزعج للغاية»، مضيفاً: «عندما أرتدي قناعا، أشعر أن شخصا ما أمسك بي من حنجرتي ولا أستطيع التحدث».
وأمرت «طالبان» النساء بتغطية وجوههن في الأماكن العامة، والأفضل عبر ارتداء البرقع. وكانت الحركة فرضت على النساء حتى الآن وضع الحجاب فقط، ما يعني ترك الوجه ظاهراً، في حين، طلبت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من المذيعات الالتزام بقرارها الأخير.