أقدم المدعو جاد المصري على إطلاق النار على منزل الفنان اللبناني ​وديع الشيخ​ الكائن في محيط قصر العدل في بيروت.


وكان المصري قد حضر مع عدد من الاشخاص الى المكان وأطلق عدداً من الطلقات النارية التي اصابت منازل أخرى في المبنى، الا ان الشيخ وأسرته لم يتعرضوا لاي أذى، واقتصرت الاضرار على الماديات، وفق ما علم موقع الفن.
وتعود خلفيات هذا العمل الانتقامي من قبل جاد المصري إلى إشكال حصل في وسط بيروت مع وديع الشيخ الذي التقاه صدفة في صالون لتزيين الشعر الرجالي، وجرى بينهما تلاسن ومشادة كلامية، ما أدى إلى تدافع، فقرر عندها المصري الانسحاب، وذلك بعد أن هاجمه الحرس الخاص بـ وديع الشيخ، وهم أكثر من شاب من عشائر بقاعية مختلفة.
وتعرض المصري في بيروت لإطلاق نار من قبل حرس وديع قبل ان يغادر المكان ويعود ليلاً وينتقم باطلاق النار على المبنى في محيط قصر العدل، ويترك تسجيلاً صوتياً، يؤكد من خلاله فعلته، كما حصل في الفيديو الذي رصد الاشكال بينه وبين الشيخ.