علقت الملكة نور، أرملة الملك الراحل ​الحسين بن طلال​ بعد دقائق من صدور قرار من قبل الملك عبدالله بن الحسين بتقييد اتصالات وإقامة وتحركات أخيه وابنها الأمير ​حمزة بن الحسين​، ولي العهد السابق، وذلك بحسب ما ذكرته "سي إن إن".


وكتبت الملكة نور : "بعض الأشياء الأغرب حقا من الخيال يُجرى تداولها الآن"، من دون أن توجه ما كتبته مباشرة كتعليق على قرار الملك عبدالله أو تصريحاته التي قالها في رسالته للشعب الأردني عن الأمير حمزة.
يذكر ان العاهل الأردني ​الملك عبد الله الثاني​ رسالة إلى "الأسرة الأردنية الواحدة" وافق بموجبها على توصية المجلس المشكل بموجب قانون الأسرة المالكة بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته: "أكتب إليكم آملاً بطي صفحة مظلمة في تاريخ بلدنا وأسرتنا. فكما تعلمون، عندما تم كشف تفاصيل قضية الفتنة العام الماضي، اخترت التعامل مع أخي الأمير حمزة في إطار عائلتنا، على أمل أن يدرك خطأه ويعود لصوابه، عضوا فاعلا في عائلتنا الهاشمية. لكن، وبعد عام ونيف استنفد خلالها كل فرص العودة إلى رشده والالتزام بسيرة أسرتنا، فخلصت إلى النتيجة المخيبة أنه لن يغير ما هو عليه".
وتابع:"ترسخت هذه القناعة لدي بعد كل فعل وكل كلمة من أخي الصغير الذي كنت أنظر إليه دائما نظرة الأب لابنه. وتأكدت بأنه يعيش في وهم يرى فيه نفسه وصيا على إرثنا الهاشمي، وأنه يتعرض لحملة استهداف ممنهجة من مؤسساتنا. وعكست مخاطباته المتكررة حالة إنكار الواقع التي يعيشها، ورفضه تحمل أي مسؤولية عن أفعاله.