تقدم الأخصائية الرياضية ​ميريل شليطا​ نصائح عديدة عن نظام HIIT الذي يساعدك على الوصول للحفاظ على لياقتك البدنية والتمتع بوزن مثالي .


ونظام HIIT هو المختصر لما يسمى التدريب المتقطع عالي الكثافة..
إليكم نصائح ميريل شليطا للأسباب التي تدفعك لاتباعه:

يحسن القدرة على التحمل:

يتكيف الجسم من خلال هذا النظام مع الضغط الذي يتعرض له لتحسين قدرته على التأقلم وسيصبح قادرًا على الحفاظ على السرعة والجهد أثناء أشكال أخرى من التمارين الصارمة.

يزيد من قوتك:

يحافظ على العضلات من خلال تدريبهم على التعافي وإعادة بناء أنفسهم خلال فترة الراحة القصيرة وهذا يساعد على بناء القوة بسرعة


حرق الكثير من الدهون خلال التمرين:

يحرق 13 سعرًا حراريًا في الدقيقة عن طريق دفع الجسم لتلبية متطلبات معدل ضربات القلب القصوى لكن يجب موازنته بنظام غذائي صحي يوفر سعرات حرارية كافية للحصول على طاقة كافية.

حرق الكثير من الدهون بعد التمرين:

لا يحرق HIIT الكثير من السعرات الحرارية أثناء التمرين نفسه بل يستمر في حرق السعرات الحرارية بعد انتهاء التمرين ، مما يجعل إدارة السعرات الحرارية أسهل بكثير.

يحافظ على صحة القلب:

HIIT يمكن أن يحسن صحة القلب ويساعد على منع أعراض مرض الشريان التاجي المستقر وهو يتمثل بانسداد الشرايين الذي يمكن أن يؤدي إلى النوبات القلبية.

يبقي الإنسان أصغر سناً:

أثناء HIIT ، يتم تحفيز هرمون النمو البشري الذي ينتج خلال فترة الطفولة والمراهقة لمساعدة الشخص على النمو والتطور إلى مرحلة البلوغ. مما يؤدي بدوره إلى زيادة نمو الشعر والأظافر ويحافظ الشخص على مظهر الشباب.

يخفف التوتر:

يتطلب HIIT أقصى تركيز للحفاظ على مستويات الشدة العالية. هذا يصرف الدماغ عن القلق بشأن ضغوط ومخاوف الحياة اليومية ، مما يساعد العقل على الاسترخاء.


يساعد على تقوية العظام:

من خلال ممارسة الرياضة في الخارج ، يمكن للجلد أن يمتص فيتامين "د" الحيوي من الشمس ، مما يساعد على الحفاظ على صحة العظام والأسنان.

يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم:

أظهرت الأبحاث التي أجريت في الدنمارك أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 يتحكمون بشكل أفضل في مستويات السكر في الدم بعد 12 أسبوعًا من HIIT.


يخفف من تصلب العضلات:

وجدت دراسة حديثة في بولندا حول مرضى باركنسون أنه بعد ثمانية أسابيع من HIIT ، كانت عضلات المشاركين أقل صلابة وأكثر راحة. فترات الجلوس أو الوقوف.