تصدر وسم "كلنا إدريس غانا" الترند في أحد مواقع التواصل الاجتماعي بعد تدشين العديد من رواده هذا الوسم في محاولة للتضامن مع السنغالي لاعب فريق سان جيرمان ​إدريسا غانا​.


وتتلخص القصة بأن إدريسا تغيّب عن قصد عن مباراة فريقه في مواجهة مونبلييه وذلك بسبب رفضه ارتداء قميص يحمل علامة قوس قزح ليتفادى حمل ألوان تشيد بـ" يوم مكافحة رهاب المثلية"، والذي أخذ منحى مختلفاً بعد بدء التحقيق مع اللاعب ومساندة زملائه له في هذه الأزمة.
كما تلقى غاي الدعم من الرئيس السنغالي ​ماكي سال​ الذي قال: ”أنا أؤيد إدريسا غانا. يجب احترام معتقداته الدينية“.
وتعتبر المثلية الجنسية في السنغال موطن غاي ذات الأغلبية المسلمة غير مقبولة ويعاقب على العلاقة الجنسية بين الأشخاص من نفس الجنس بالسجن لمدة تتراوح بين سنة وخمس سنوات.
وتطورت الأمور أكثر فقالت صحيفة "ليكيب" الفرنسية إن مجلس الأخلاق الوطني التابع للاتحاد الفرنسي لكرة القدم فتح تحقيقا بشأن غياب غاي عن فوز فريقه 4-صفر على مونبلييه يوم السبت الماضي ”لأسباب شخصية، ووصلت الأمور إلى حد المطالبة بطرد اللاعب من الفريق بسبب ما فعله.
وحملة التضامن التي أطلقت في موقع للتواصل شارك فيها عدد كبير من المستخدمين من دول مختلفة.