ضجت مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام بعرض ​أنجي خوري​ الزواج على الفنان الأردني المعتزل ​أدهم نابلسي​، متحدثة عن استعدادها للتوبة وارتداء الحجاب إذا قبل بالزواج منها.


وأثارت أنجي الجدل بهذا الفيديو بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذي لم يأخذها بعضهم على محمدل الجد، وآخرون عبروا عن غضبهم من تصريحها، وذلك لأنها إذا كانت صادقة في نيتها التوبة، فلن تنتظر الزواج من شخص معين لتتوب، وآخرون سخروا منها.
وكانت أنجي ردت على من انتقد طلب زواجها من نابلسي بفيديو آخر، اعتبرت فيه أنها جادة في طلب الزواج، وأنها لا تمزح في ما يتعلق بالدين، واستدلت بكلامها بآية قرآنية من سورة الشورى، بقوله تعالى :"وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ".
لـ أنجي نقول، من تريد التوبة وارتداء الحجاب لا تضع شروطاً على الله لتفعل ذلك، أي أنه لا يمكنك أن تشترطي الزواج للتوبة، إلا إذا لم تكوني جادة في نيتك التوبة، وهمك الأول والأخير هو الارتباط بـ نابلسي فحسب، الذي ويا للعجب، لم يلفت انتباهك سوى عندما اعتزل الفن؟