ينطلق مركز السينما العربية في الدورة الـ75 من ​مهرجان كان​ السينمائي للسنة الثامنة على التوالي، بنشاطات عديدة من عروض الأفلام وتوزيع الجوائز وحلقات نقاشية وحفلات استقبال.


و يشارك في هذه الدورة مركز السينما العربية و14 من شركائه الذين يتنوعون بين المؤسسات والشركات والمهرجانات السينمائية بينها : " السينما العراقية (العراق)، والهيئة الملكية الأردنية للأفلام (الأردن)، وفيلم كلينك (مصر)، وفيلم لاب: فلسطين (فلسطين)، ومهرجان الجونة السينمائي (مصر)، ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي (مصر)، ومهرجان طرابلس للأفلام (لبنان).."
وخلال فعاليات مهرجان كان، سوف يكشف مركز السينما العربية عن الفائزين بالنسخة السادسة من جوائز النقاد للأفلام العربية، بعد أن أعلن عن المرشحين لها، وبالتوازي مع حفل توزيع الجوائز، سوف يقدم مركز السينما العربية جائزة الإنجاز النقدي لناقدين أحدهما عربي والآخر من خارج العالم العربي، تقديراً لمسيرة الاثنين في النقد السينمائي.
من جهة أخرى سيكشف مركز السينما العربية العدد الجديد من مجلة السينما العربية، التي تضم قائمة الـ101 الأكثر تأثيراً في العالم العربي، بالإضافة إلى إطلاق حملة تحتفي بـ75 عاماً من السينما الفلسطينية، بالإضافة إلى الاحتفاء بسينما المرأة.

بالتوازي مع ذلك، يشهد مهرجان كان مشاركة كبيرة للأفلام العربية، ففي المسابقة الرسمية ينافس فيلم Boy of Heaven (مصر) للمخرج طارق صالح، ويضم قسم نظرة ما أفلام القفطان الأزرق (المغرب) للمخرجة مريم التوزاني وحمى البحر المتوسط (فلسطين) للمخرجة مها الحاج وحرقة (تونس) للمخرج لطفي ناثان، بينما يضم نصف شهر المخرجين أفلام السد (لبنان) للمخرج ​علي شري​، وأشكال (تونس) للمخرج يوسف شبي، وتحت الشجرة (تونس) للمخرجة ​أريج السحيري​، ويقدم قسم العروض الأولى فيلم NOS FRANGINS للمخرج الجزائري الفرنسي رشيد بوشارب.

كما تشهد لجان تحكيم المهرجان اسمين عربيين، حيث ترأس المخرجة التونسية كوثر بن هنية لجنة تحكيم مسابقة أسبوع النقاد، بينما يرأس المخرج المصري يسري نصر الله لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة.