توفي المخرج البرازيلي ​برينو سيلفيرا​ البالغ 58 عاما والذي شارك بانتظام في المهرجانات الدولية،إثر لنوبة قلبية خلال تصوير أحدث أفلامه.


وقالت الشركة المنتجة لأعماله، في بيان إن برينو سيلفيرا، المعروف خصوصا بفيلمي "دويس فيليوس دي فرانسيسكو" (2005) و"غونزاغا" (2012)، كان "رمزا للثقافة والفن".
وتناقلت وسائل إعلام برازيلية أن المخرج أصيب بنوبة قلبية أثناء تصوير فيلمه الجديد "دونا فيتوريا" مع الممثلة فرناندا مونتينيغرو التي اشتُهرت في الخارج بدورها في فيلم "سنترال دو برازيل" للمخرج والتر ساليس.
ويدور فيلم "دونا فيتوريا" المستند إلى قصة حقيقية، حول سيدة عجوز بدأت في تصوير مهربي مخدرات عبر نافذة منزلها ما قادها إلى كشف فضيحة فساد واسعة