حكم قاضي محكمة التوظيف في ​المملكة المتحدة​ بأن نعت رجل بـ "الأصلع" يمكن أن يُصنف على أنه تحرش.


واعتبر ثلاثة من أعضاء المحكمة الذين أقروا الحكم أن استخدام كلمة "أصلع" إهانة وقارنت المحكمة وصف رجل بـ "الأصلع" بالتعليق على حجم ثدي المرأة، بناء على قضية في عام 1995.
وأشاروا إلى تجربتهم الخاصة مع تساقط الشعر، إن الصلع كان أكثر انتشارا بين الرجال من عند النساء، حسبما نقلت شبكة "سي إن بي سي".
صدر الحكم، الذي نُشر يوم الأربعاء، في قضية يُزعم فيها استخدام الإهانة ضد رجل، كان يعمل كهربائيا في شركة بريطانية منذ ما يقرب 24 عاما، لكنه فصل العام الماضي وكانت الظروف المحيطة بإقالته جزءا من القضية أيضا.
ادعى توني فين أنه كان يُطلق عليه "أصلع" وتعرض للتهديد أيضا من قبل مشرف عمله، جيمي كينج، خلال نزاع في تموز 2019.
قررت المحكمة على اثرها أن استخدام هذه الإهانة كان "انتهاكا لكرامة المدعي، حيث خلق بيئة تخويف له، وقد تم ذلك لهذا الغرض، والذي يتعلق بجنس المدعي" وحكمت بحصول فين على تعويض "لم تحدده بعد".