تجري الليلة الحلقة الاخيرة لمسابقة ​Eurovision​ التي يتبارى فيها فرق اوروبية لإختيار فريق او فنان العام.

هذه السنة تم استبعاد الفريق الروسي عن المسابقة بسبب الحرب المستجدة في اوكرانيا. الحلقة التي ينتظرها 200 مليون مشاهد تجري السنة في مدينة توران الايطالية وتشهد منافسة بين عدة فرق اوروبية. ليست المرة الاولى التي يتم فيها استبعاد بلد لأسباب سياسية فمنذ سنوات تم استبعاد أرمينيا عندما كانت المسابقة تجري في اذربيجان.
من بين الفرق المرشحة للفوز باللقب الفريق الاوكراني، الفريق الايطالي كما الفريق الانكليزي.