حكمت محكمة جنايات طنطا في مصر بمعاقبة المتهمين الـ5 في قضية ​بسنت خالد​ التي تعرضت للابتزاز الإلكتروني، بالسجن لمدة 15 عاماً لـ 3 متهمين، وبالسجن لمدة 5 سنوات لإثنين آخرين منهم.


وكانت بسنت قد انتحرت بحبة الغلال السامة بعد تعرضها لابتزاز إلكتروني بصورها التي سبق ان التقطتها سابقاً.
وقال محامي المتهمين خلال الجلسة أن "الصور المشينة والفاضحة المنسوبة للفتاة حقيقية وليست مفبركة"، واشار الى ان "الفتاة هي من قامت بتصوير نفسها وتبادلت تلك الصور مع المتهمين"، لافتاً إلى وجود شبهة جنائية في قضية وفاتها. من ناحية أخرى، أكد تقرير الطب الشرعي وجود تمزق في غشاء بكارة الفتاة، لكنه لا يمكنه الجزم أن كانت قد تعرضت للاغتصاب من قبل المتهمين.
وأشارت النيابة إلى أن المتهمين قاموا بتهديد الفتاة من خلال نشر صور خادشة لها واعتدائهم على حرمة حياتها الخاصة، وتعديهم على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري.