تكريماً لأيقونة هوليوود النجمة الراحلة ​أودري هيبورن​، جرى أول من أمس الأربعاء تدشين حديقة في العاصمة البلجيكية بروكسيل حملت اسمها واحتوت أيضاً تمثالاً نصفياً لها من البرونز وذلك لمناسبة عيد ميلادها الثالث والتسعين علماً أنها مولودة في عام 1929 وتوفيت في عام 1993.


التمثال هو نفسه الئي سبق وكان موضوعاً في تسعينيات القرن العشرين بمدينة أرنهيم الهولندية التي تنتمي إليها عائلة والدتها.
واللافت أن الحديقة قريبة من المنزل الذي قضت فيه النجمة الشهيرة طفولتها ويحمل الرقم 48 بشارع كيينفيلد في بلدة إكسل الواقعة ضمن محيط بروكسل، لوالدة هولندية ووالد بريطاني كان يعمل وقتها في فرع بلجيكي تابع لبنك إنكلترا.
وتحدث ابنها ​شون هيبورن فيرير​ من المنتج والممثل الأميركي ميل فيرير الذي كان زوجها بين العامين 1954 و1968 الذي يعيش في إيطاليا عن الأهمية التي كانت توليها والدته للدور الذي اضطلعت به خلال السنوات الخمس الأخيرة من حياتها(1988-1993) كسفيرة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).
ورأى أن ثمة "رمزية" في كون تمثالها بات "يراقب الأطفال يلعبون" في حديقة تقع على بعد مئات الأمتار من المنزل الذي رأت فيه النور.