يتمتع تسعة توائم من أم واحدة بصحة جيدة بعد مرور عام على ولادتهم.


وقد صرّح والدهم الضابط في جيش دولة مالي ويدعى ​عبد القادر عربي​ أن :"بعضهم يستطيع الجلوس وبعضهم يحبو وآخرون يستطيعون المشي إئا استندوا إلى شيء ما".
أضاف :"لم يكن أمرا بسيطا ولكنه كان عظيما. فرغم صعوبة الظروف، عندما تنظر إلى الأطفال وهم في تمام الصحة، لا بد أن تشعر بالارتياح."
يشار إلى أنها من الحالات النادرة جداً أن تستطيع أم واحدة أن تلد 9 توائم ولا تعاني من مضاعفات ويبقى المواليد على قيد الحياة، إذ لم يشهد العالم إلا عدداً قليلاً جداً من حيث هذا العدد من التوائم الذي عاشوا جميعاً.
ومازال التوائم يخضعون للرعاية في مركز صحي مغربي ولدوا فيه، وقال الوالد إن والدتهم، حليمة سيسي، البالغة من العمر 26 عاما تتمتع أيضا بصحة جيدة، وكان التوائم التسعة قد حطموا سجلات ​غينيس​ القياسية لأكبر عدد من التوائم يبقون على قيد الحياة.
ولد الأطفال التسعة - خمسة بنات وأربعة أولاد - في عمر 30 شهرا حسبما قالت وزيرة الصحة المالية، ​فانتا سيبي​. وتراوحت أوزانهم بين 500 غرام و1 كيلوغرام، وتمت الولادة بعملية قيصرية، وأطلق الوالدان أسماء محمد وعمر والحجي وباه على الأولاد الأربعة، بينما أطلقوا على البنات أسماء خديجة وفطومة وحواء وأداما وأومو.