تعيش الممثلة الهندية الشهيرة ​أنوشكا شارما​ حالة من الغضب العارم، بسبب إنتهاك خصوصيتها وعائلتها، وذلك بعدما تم نشر صور لإبنتها فاميكا كوهلي في مواقع التواصل الاجتماعي.


وطالبت شارما المتابعين بإحترام خصوصيات أسرتها، وعدم التداول بصور إبنتها على منصات التواصل الإجتماعي.
وكانت أنوشكا قد نشرت منشوراً عبر موقعها الخاص في موقع التواصل الإجتماعي، قالت فيه :"إنها تعلم أن تلك الصور تم التقاطها لابنتها وهي في الملعب، وبعدها تم نشرها على نطاق واسع، مشيرة إلى أنها لم تكن تعلم أن هناك كاميرا تترقب تحركاتهم".
وأضافت شارما أن موقفها مما حدث هو أنها تريد الحفاظ على خصوصياتها قدر الإمكان، مشددة على أنها ستكون ممتنة لكل من يتوقف عن مشاركة الصور للأسباب التي أوضحتها، ووجهت الشكر لكل من يساعدها في عدم انتشار الصور.