إيماناً منها أن العلم هو مفتاح المستقبل الحقيقي إختارت سفيرة النوايا الحسنة السعودية ​وفاء بن خليفة​ عدداً من الأطفال الأيتام وفق قرعة وضعتها مؤسستها ( ​وفاء الخير​ ) وشملت مجموعة من الدول العربية أبرزها مصر و لبنان و المغرب و تونس و السودان بهدف تطوير مهارات هؤلاء الصغار و توفير التعليم المجاني لهم حتى بلوغهم المرحلة الجامعية .


بن خليفة وضعت خطة أساسية لتقديم المعرفة لهؤلاء الأطفال الذين خسروا عائلاتهم، ويعيش بعضهم في مقرات للأيتام وفق آلية متطورة ستكون مرفقة بتقنيات ومعدات تم إستيرادها من الولايات المتحدة الأميركية ومن ضمنها حواسيب حديثة .
وفاء بن خليفة أكدت أن هذه الخطوة أتت في ظل كل الأزمات التي تسببت بها جائحة كورونا وكان لها تأثيرها السلبي على التعليم وخصوصاً في صفوف الفقراء و الايتام تحديداً .