في تغطية خاصة لموقع "الفن"، حل الملحن والفنان اللبناني ​وسام الأمير​ ضيفاً على برنامج "في male" الذي تقدمه ال​إعلام​ية اللبنانية ​كارلا حداد​ على شاشة الـ LBCI.

مع بداية فقرات البرنامج، افتتحت حداد البرنامج بفقرة "لو كنت"، التي تتضمن أسئلة "لو كنت مكان هذا الشخص ماذا تتصرف"، ومنها "لو كنت ​نانسي عجرم​، كم تضع علامة من 10 على ألبومك الجديد؟"، "إذا كنت جورجينا رزق هل تبتعد عن الأضواء، أو تحقق أحلامك تحت الأضواء وليس فقط تأسيس عائلة؟"، إن كنت ​نجوى كرم​، ماذا يمكن أن توجه نصيحة لنفسك من دون مساعدة أي أحد؟"، أجاب وسام أن نانسي عجرم من أجمل الفنانات التي تختار أغانيها بطريقة صائبة جداً، وتحافظ على المكان الذي هي عليه، وعن جورجينا رزق، قال إن الأضواء جميلة في وقتها، وجميل عندما تكون تحت الأضواء، والعمر مراحل، وتأسيس العائلة شيء مهم جداً لا يقل عن الأضواء"، وتوجه وسام لنجوى كرم قائلاً إن الأرشيف الكبير الذي أسسته لا يجب أن تبتعد عنه، كما هو الواقع حالياً، ويجب ألا تبتعد عن نمط الأغاني التي تصدرت سابقاً مع بداياتها الفنية، فإن الناس يحبونها كثيراً كما كانت، وبالتاكيد أنهم سيحبونها أكثر إن عادت إلى ما كانت عليه سابقاً.

وأضاف وسام متحدثاً عن ​الشحرورة صباح​، قائلاً إن الكلام عنها لا ينتهي، معتبراً أنها مخلدة في قلوب محبيها، ولم تمت، لأن النجاح الذي حققته لم يكن صدفة، بل عن إصرار وتضحيات كبيرة جداً.

وبفقرة أخرى توجب على وسام الأمير الإجابة عن بعض الأسئلة العامة، منها إذا نادوه بإسمه الحقيقي شربل مغامس هل يجيب؟ وهل يعني له هذا الإسم؟ ولماذا طغى إسمه كملحن على إسمه كفنان؟ ومَن مِن الفنانين وصل إلى النجومية بسبب ألحانه الخاصة؟

أكد الأمير أن إسمه الحقيقي يعني له الكثير، لأن والدته هي الوحيدة التي تناديه بهذا الإسم حتى الآن، وعن لقبه الفني أكد أنه غنى، ولا زال، لكنه لم ينجّم كمغنّ، بل نجوميته كانت بحاجة إلى متابعة، وإدارة الأعمال التي كان يفتقدهما، وذكر وسام أنه لا يحب عبارة "نجّم الفنان بسبب ألحاني"، بل إذا وصل فنان إلى النجومية، يقول نجحنا معاً وحققنا عملاً جيداً معاً، ذاكراً أنه حقق نجاحات كبيرة مع الفنانين ​ملحم زين​، ​فارس كرم​، نجوى كرم، يارا وديانا حداد.

​​​​​​​

وبعبارات عتاب مؤثرة، توجه وسام إلى الفنانين والفنانات والمطربين والمطربات، قائلاً إن اللحن الذي يأخذونه منه، هو زهرة عطائه، ويستخدمونه لسنوات، بالنهاية أقل واجب يمكن أن يقدم إلى هذا الملحن هو لفتة صغيرة، أو اتصال هاتفي للإطمئنان عن أحواله وأوضاعه، مؤكداً أن ما يقوله ليس تمنياً، بل حقيقة، وأن جميع الفنانين يقومون بهذه الخطوة.

وفي الحديث عن زوجته حورية الرقص الشرقي الراحلة ناريمان عبود، قال وسام إن أصعب شيء عاشه بغيابها هو غيابها بحد ذاته، لأنها كانت تملأ الدنيا، وكانت بالنسبة له كل شي، كنت عصفوراً وأطير، وبعد رحيلها لا زال عصفوراً ولكن من دون جناحين، وهذا ليس سهلاً، وخسارتها بالنسبة له كبيرة جداً، وأضاف :"وإذا عم إرجع نوعاً ما للحياة، لأنو هيّ كان بدا هيك، وهيك وصتني".

وعما إذا كانت ناريمان زارته في أحلامه، قال وسام :"رأيتها كثيراً في أحلامي، تظهر جميلة دائماً، وأتفاجأ بأن جمالها ما زال كما هو، وتضحك دائماً، كنا أجمل ثنائي في الوسط الفني، وهي لا زالت معي في قلبي".

وعن الفنان فارس كرم، بارك له وسام بعدما رزق بإبنته مريم، وقال :"فارس من الأشخاص الذين لم يتركوني في أوقاتي الصعبة، وهو شهم وكريم وأصيل وإبن بيت، حمى الله عائلته، وأضاف :"هلأ كبر الحمل، وصار وجوده مطلوب من عائلة تحت جناحيه".

وأضاف وسام متحدثاً عن الفنان ​زين العمر​، فأكد أنه ضد أن يتكلم أي فنان في السياسة، أو أن يكون طرفاً فيها، خصوصاً في لبنان، لأن السياسة تتغير دائماً، وقال لزين :"أنا أحييك على وطنيتك، وحبك الكبير للجيش اللبناني، وعلى صداقتك الخاصة معي، وإخلاصك، تحية لأحلى زين".

وأعرب وسام عن حبه للنجمة اللبنانية ​هيفا وهبي​، قائلاً :"أحبها، وعندما أراها أتفاءل بالخير، وأحب حضورها المحبب، وهي إيجابية جداً".