على الرغم من أن مسلسل "شتي يا ​بيروت​" ليس عملها الأول، الا أن مسيرة الممثلة اللبنانية ​إلسا زغيب​ شهدت نقلة نوعية في هذا العمل.


أداؤها المتقن والطبيعي البعيد عن تصنّع التعبير، والحركات التي لا لزوم لها، لفت كل من شاهد هذا العمل، فهي استطاعت ان تكون كالأرزة، شامخة في كل مشاهدها أمام ​عابد فهد​، الممثل المخضرم في الدراما السورية.
الممثل الحقيقي تعرفه حين يجسد شخصية بعيدة عن شخصيته الحقيقية، فكيف مع إلسا التي خرجت من ثوبها، وجسدت شخصية امرأة لا تشبهها في الثقافة، ولا في المجتمع الذي تربت فيه، ولا حتى دينياً؟!
شخصية "أماني" رافقتها العديد من خيبات الأمل والحزن طوال أحداث المسلسل، من سوء معاملة زوجها لها، خصوصاً أنها تظن أنها عاقر، إضافة الى همها الكبير، والذي هو صحة والدها، الذي يحتاج إلى الخضوع لعملية جراحية، ولا ننسى قوتها، إذ كانت تعمل في مهنة، لا نرى العديد من النساء يعملنَ فيها، وهي قيادة سيارة تاكسي.
تخوض هذه الشخصية العديد من التحديات، التي أثرت في المشاهد من خلال أداء إلسا المتقن، خصوصاً أن ملامح وجهها الخالية من حقن الفيلر والبوتوكس، ساعدتها في أداء ما هو مطلوب منها، لكي تصل إلى قلب المشاهد وتقنعه.
المشاهد تأثر وانتظر مشاهد إلسا ليعرف كيف ستتعامل مع كل الشر والقباحة التي من حولها، فهي الشخصية النقية الوحيدة في العمل، إلى جانب الطفل "أيوب"، لكنها تواجه أحداثاً صادمة.
في النهاية، لا بد من أن نهنئ إلسا على هذا العمل، وعلى أدائها، فهي تستحق، ومن دون شك، أن تكون من نجمات الصف الأول، على أن يكون هذا الدور قد فتح لها الباب لأدوار بطولة مطلقة، فهي تتمتع بكل مواصفات الممثلة المحترفة، من أداء وحضور قوي، وأخلاقيات المهنة لناحية التعامل مع زملائها، ففي تصريح لموقع "الفن" أكد الممثل القدير عمر ميقاتي ان مشاهده مع إلسا كانت من الاقرب الى قلبه، لانها ملتزمة للغاية في عملها، وهذا هو الطريق الصحيح نحو النجومية، لأنه لاق بها، وكفى إلزامها بأدوار لا تليق بها.