بعد اقدام ابنها على الانتحار نهاية الاسبوع الماضي، ادخلت المغنية الايرلندية ​سينيد او كونور​ الى المستشفى.

اوكونور البالغة من العمر 55 عاماً كانت اعتنقت الاسلام عام 2018 وقالت في رسائل على وسائل التواصل الاجتماعي ان موت ابنها تركها في حالة ضياع. كما قامت بالاعتذار عن سلسلة ملاحظات وجهتها الى المستشفى الذي كان يعتني بإبنها، اذ كانت قامت بإلقاء اللوم على المستشفى وعلى الدولة الايرلندية وعلى الوكالة التي تعنى بشؤون العائلات والاطفال في ايرلندا، جراء صدمتها من فقدان ابنها اذ قالت انا ضائعة دون ابني واكره نفسي.