بعد انتشار خبر وفاتها على مواقع التواصل الإجتماعي، خرجت الممثلة المصرية ​سميرة أحمد​ عن صمتها، وقررت محاكمة من بث هذه الشائعات.


أبدت سميرة انزعاجها من الشائعات التي تم تداولها مؤخرا بشأن وفاتها، الأمر الذي تسبب في إزعاج وقلق أسرتها وأصدقائها.
وأكدت أحمد، في تصريحات لـ"الوطن"، بأنها سوف تتخذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال مروجي شائعة وفاتها، ليكون عِبرة لمن تسول له نفسه إطلاق أخبار كاذبة دون مراعاة مشاعر الناس، موضحة أنها بصحة جيدة، وموجودة بشكل يومي في النادي وسط أصدقائها، وتمارس حياتها بشكل طبيعي، مناشدة الجميع ضرورة توخي الحذر وعدم الإسهام في تداول أخبار كاذبة.