إتهمت الممثلة المصرية ​منة شلبي​ ممرضتين قامتا بالإعتناء بوالدتها الممثلة زيزي مصطفى بإهمالها، وإتهمتهما أنهما تسببا في إصابتها بحروق، وطالبت الممرضات بتدخل نقابة التمريض لإنقاذ زميلاتهن وسط شهادات مختلفة حول معاملة منة شلبي ووالدتها لهن.


وأطلقت عدد من الممرضات وسم تتهم منة شلبي بالعنصرية وإساءة معاملة الممرضات عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
وكتبت إحدى الممرضات التي تدعى ميار عبر صفحتها الخاصة: "أنا مش قادرة أصدق كمية الظلم اللي بيتعرض ليه فئة التمريض، تخيل تبقى سايب أهلك وبيتك ومننا عياله، وفجأة تحط في مكتب أمن وبعدها تترحل على النيابة عشان أنت غلبان، الكلام دا عن لساني أنا وأنا اشتغلت مع منة شلبي، وعارفة طريقتها السادية، واللي بتعمله مع التمريض، وفي الآخر لمجرد لسعة غير مقصودة من قربة ماية حرارية هي اللي طلبت تتحط لمامتها، تحبس بنتين وتقعدهم في مكتب أمن كأنهم حرامية أو سرقوها، وأكتر من حد يحاول يتواصل مع الفنانة لأن الموضوع بسيط وغير مقصود بس بلاش النيابة، لكن هي بعد ما خلصت إهانة وسب وألفاظ وشتايم زي اللي دايما بيحصل في بيتها وديتهم على القسم، وحاليا في النيابة بيتحقق معهم.. أنا كنت شغالة معاها أكتر من 3 شهور، وشفت منها معاملة سيئة وشتائم بألفاظ نابية، وكنا بنام على الأرض مفيش سرير لينا، ده غير الأكل السيئ اللي كان عبارة عن وجبة واحدة طيلة اليوم.. أول لقاء كانت بتتكلم إن مامتها أهم حاجة في حياتها وهي مش عايزة حاجة مني غير أن مامتها تبقى كويسة، وأنا قولتلها ده حق مامتك علينا، لكن لما سافرت الجونة المعاملة كانت غير واكتشفت أنها بتنيم التمريض على الأرض، اللي جابلي أنا نفسي مرض جلدي بسببه، والأكل اللي ممكن بيوصل لوجبة واحدة في اليوم.. ولما اشتكينا كان ردها أن أنتم مش جايين تحققوا أحلامكم هنا عندي".