صدم الجمهور بوفاة الاعلامي المصري ​وائل الإبراشي​ يوم أمس، بعد صراع مع تداعيات فيروس كورونا الذي أصيب به قبل عام.
هذا الخبر وقع كالصاعقة على محبي الإبراشي، خصوصاً ان الجميع ظنوا ان حالته تحسنت بعد ظهوره على الشاشة وعودته ببرنامجه، لكن يبدو ان هذا الفيروس غدر به.
وقالت مصادر مقربة من عائلة ال​إعلام​ي وائل الإبراشي، إنه طلب قبل وفاته أن يدفن بالقرب من قبر والده، أما بالنسبة إلى رسالته الأخيرة، قبل ان يلفظ انفاسه الاخيرة كانت لزوجته وطلب منها الاهتمام بابنته.