دخلت ​عارضة أزياء​ مشهورة إلى أحد المستشفيات في العاصمة ​بيروت​، وهي تعاني من حروق في صدرها، وقد تمت معالجتها، وخضعت لإشراف طبيب تجميل متخصص.


وتبيّن أن سائحاً عربياً وقع في غرام العارضة، بعد ممارستهما ​الجنس​ معاً، ومن شدة غيرته عليها، رمى على جسدها ماءً مغلياً كان في كوب يحمله، وذلك كي يشوّه جسمها، ويمنعها من ممارسة الجنس مع غيره.
الغريب أن العارضة لم تتقدم بشكوى قانونية ضد الثري العربي، الذي تكفّل بمصاريف علاجها، وشوهد في غرفة الطوارئ داخل المستشفى وهو يبكي، في حين كانت العارضة منهارة.