كم نحن بحاجة اليوم إلى أن نكون إلى جانب بعضنا البعض، في ظل الظروف الصعبة والقاسية التي يمر بها لبنان، ويعاني منها كل اللبنانيين، وكم نحن بحاجة إلى أصغر دعم، إن كان مادياً أو معنوياً، لنقول إنه لا زال هناك من يفكر بنا، وإن هناك بصيص نور، بغد أفضل.


برعاية المنظمة العالمية لدبلوماسية التطوع والتعليم –WAVED، كرّم مركز العمل التطوعي في لبنان، شخصيات وجمعيات تطوعية لبنانية، وذلك في غرفةالتجارة والصناعة والزراعة في بيروت، وقدمت الحفل رئيسة لجنة التدريب والتنمية في ​مركز لبنان للعمل التطوعي​ الدكتورة مروه دالاتي.
بعد النشيد الوطني اللبناني، تحدث رئيس المركز الدكتور ​محمد علي الجنّون​، وقال :"أقرّت الأمم المتحدة الخامس من كانون الأول من كل عام للإحتفال باليوم العالمي للمتطوعين، ونحن المتطوعون الموجودون على الأرض، نعتبر أن كل يوم هو إحتفال للمتطوع، لأنه لا يمكننا مكافأة المتطوع على عطائه".
وأضاف :"نعرف أن هناك دائماً مشاكل وأزمات وكوارث في لبنان، ولكن لولا المبادرات الفردية والمجتمع المدني والحركة التطوعية، إن كان من أفراد أو جمعيات، أو حتى مبادرات خاصة، لكان إنتهى لبنان منذ زمن".
أما الأمين العام للمركز الدكتورة رانية البشير، فقد تحدثت عن لجان مركز لبنان للعمل التطوعي، والتي يبلغ عددها 20، وعن دورها في تنمية وبناء وخدمة المجتمع.
الدكتور المهندس محمد حسني الحاج، عميد كلية الفنون الجميلة والعمارة الأسبق في الجامعة اللبنانية، قال إن العمل التطوعي يمكن أن يكون من الأدوات التي نواجه بها الأزمات الحاصلة على كافة مستويات حياتنا، ومركز لبنان للعمل التطوعي إستطاع أن يحتل مساحة مميزة، من خلال عمله.
الدكتورة سلوى الخليل الأمين، رئيسة ديوان أهل القلم، تحدثت بإسم السيدات المكرَّمات، وقالت :"التطوع هو عمل إنساني، يقوم به الفرد أو الجماعة، من أجل المساهمة في إعلاء شأن الوطن، والمواطن على حد سواء، والذي تهمله الدولة، وتهمل تكريمه في الحياة، وذلك بعدم إهتمامها بما يقدمه لوطنه من صور مضيئة".

وتم توزيع شهادات الشكر والتقدير لكل من المهندس وعضو مجلس بلدية بيروت محمد سعيد فتحة، مدير عام المؤسسة اللبنانية للخدمة الضريبية ورئيس الهيئة الأهلية لمكافحة الفساد أمين حسين صالح، الدكتورة سلوى الخليل الأمين، مستشار البنك الدولي وأمين عام مساعد سابق للمجموعة الأوروبية في أفريقيا الدكتور منير رفيق حمزه، عميد كلية الفنون الجميلة والعمارة في الجامعة اللبنانية الأسبق الدكتور المهندس محمد حسني الحاج، رئيس مصلحة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة المهندس محمد سعيد عويدات، مديرة البرامج في إذاعة لبنان ​ريتا نجيم الرومي​، مدير عام المجلس العربي للإقتصاد الأخضر في جامعة الدول العربية الكولونيل محمد إبراهيم عبد الله، رئيسة جمعية ومديرة متحف عزت مزهر للفنون سمر عطايا مزهر، رئيس لجنة التوجيه والإرشاد في إتحاد المهندسين العرب المهندس توفيق سنان، الناشط في المجتمع المدني الأستاذ طارق سعد شوقي، صاحب مشروع "التمويل بالنمو" لهندسة أمن وسعادة المجتمع الأستاذ محمد ياسر الصبان، الأمين العام لمركز لبنان للعمل التطوعي الدكتورة رانية البشير، رئيسة لجنة العلاقات العربية في المركز الدكتورة المهندسة نجاز علولو، رئيسة لجنة التدريب والتنمية في المركز الدكتورة مروه دالاتي، رئيسة لجنة المرأة في المركز الدكتورة ناهد الروّاس، رائدة الأعمال في مجال الروبوتات صديقة للبيئة ورئيسة لجنة المتطوع الصغير في المركز الأستاذة رندة حرب، أمينة سر لجنة الثقافة في المركز الفنانة التشكيلية مروه مصري، رئيس لجنة حقوق الإنسان في المركز الأستاذ دافيد توتونجيان.

موقع "الفن" الذي كان حاضراً في حفل التكريم، عاد بهذه الكلمات الخاصة.


رئيس المركز الدكتور محمد علي الجنّون قال :"تأسس مركز لبنان للعمل التطوعي في 3 آذار 1999، ويضم اليوم 20 لجنة فاعلة، وكل لجنة تعتبر جمعية بحد ذاتها، لأنها تضم أعضاء ومتطوعين، وتنفذ مشاريعها الخاصة، وأغلب اللجان تنفّذ مؤتمرات عربية، إن كان في لبنان أو في دول عربية أخرى".
وأضاف :"وبمناسبة اليوم العالمي للتطوع، نكرّم في كل عام، 100 جمعية في لبنان، ولكن بسبب الأزمات التي نعاني منها في البلد، ومع وجود مبادرات فردية من بعض الأشخاص، ليس لديهم جمعيات، ووجود أشخاص لديهم بصمة واضحة تستحق كل الشكر والتقدير، أحببنا هذا العام أن نكرّم أفراداً وجمعيات بـ"درع التطوّع".
وأوضح قائلاً :"العمل التطوعي لا يقتصر على توزيع المواد الغذائية، بل يشمل أيضاً الأشخاص الذين يرسلون دواء من الخارج، أو يساعدون في التعليم، أو الثقافة، والطبابة، وغيرها من الأمور، فكل عمل يقدمه الإنسان لخدمة الناس هو عمل تطوعي".


الدكتورة سلوى الخليل الأمين قالت :"العمل التطوعي مهم جداً، خصوصاً في ظل هذه الظروف التي نعاني منها، من بينها فيروس كورونا الذي حجرنا في منازلنا. نجد اليوم أشخاصاً متطوعين ليكرموا أصحاب المبادرات والمكافآت التي تجري من أجل لبنان، وهذا أمر عظيم. الإبداع يتكلم، وهو صورة جميلة عن لبنان، لأنه إذا عملنا في الحقل العام، نكون نعمل لوطننا، ونحن نتطوّع لخدمة لبنان من إنسانيتنا وكرامتنا ومواطنتنا، ومن كل ما يربطنا بهذا الوطن. نحن نقدم الخير لوطننا، في حين أن هناك من يقدمون ما يخرب البلد، فأنا أحيي كل إنسان يتطوّع لخدمة لبنان".
وأضافت :"تحركت الآن الهيئات الثقافية والفكرية والإجتماعية، وبدأنا بنشاطاتنا، لنقول إننا مستمرون في العمل، وما من شيء يؤخرنا عنه، أو يجعلنا نتراجع، وبوجود هؤلاء الخيّرين والمتطوعين والشعراء والأدباء، سينهض لبنان من جديد، فهو مثل طائر الفينيق، سيقوم من تحت الرماد".


مديرة البرامج في إذاعة لبنان ريتا نجيم الرومي قالت :"يتمتع المتطوع بالمحبة والخير والإندفاع والعطاء، ويعطي كثيراً، وينسى نفسه، من دون مقابل، وإن كان الشخص لا يملك كل هذه الصفات، لا يمكن أن نسميه متطوعاً. والشهادة التي كرّموني بها اليوم، أفرحت قلبي، وشعرت بأن كل مواطن قرر أن يبقى ويستمر في لبنان، يستحق أن نسميه متطوعاً، ويفوز بشهادة ذهبية للتطوع، لأنه يتحمّل الظروف الصعبة، ويعطي من قلبه، ويتابع حياته بتفاؤل، آملاً بغد أجمل".
وعن الشخص الذي تهديه هذا التكريم، قالت :"أهدي تكريمي هذا إلى إبنتي سما، المتخصصة في حقوق الإنسان، والتي أعتبرها متطوعة، وهي اليوم حاضرة على أرض العراق، في ظل الظروف الصعبة هناك. تشعر سما بأنها تخدم الإنسان، إن كان موجوداً في لبنان أو في العراق، أو في أي بقعة من هذا العالم".