كُتِب لرجل سعودي أن ينجو من الموت إثر تعطل وظائفه الحيوية لـ55 ثانية أي أنه توفي ثم عاد إلى الحياة وذلك في أعقاب ​حادث مروري​ تعرض له.


وقد حاول أحد المارة إسعاف ​عبدالله اليزيدي​ بإخراجه من السيارة، إلا أنه ساعده بصورة غير صحيحة ما عرضه لإصابة بليغة في الظهر، فأدخل إلى ​مدينة الملك فهد الطبية​ وخضع لعملية جراحية لكن طبيبه المعالج أخبره بأنه سيعاني من شلل نصفي.
وتبين بعد نقله أن جميع وظائفه الحيوية قد توقفت لمدة 55 ثانية ما يعني أنه توفي في أعقاب توقف أعضائه عن العمل، لافتا إلى أن الأطباء كانوا في غاية الاستغراب مما تعرض له.
وكشف اليزيدي أن صحته تحسنت بشكل كبير بعد أن تمكن من المشي بعد لجوئه إلى طبيب آخر في عسير، حيث تناوب على زيارته لمدة 4 أعوام قبل أن يستطيع العودة للمشي تدريجياً.