جيني إسبر، ممثلة وعارضة أزياء سورية، عملت في البداية كعارضة أزياء، بدأت مسيرتها كممثلة في العام 2001، من خلال فيلم قصير بعنوان "رقصة مع الشمس" للمخرج نضال دوه جي، واستمرت بالعمل الفني بعد ذلك، كما شاركت في العديد من الإعلانات التجارية لبعض المنتجات على التلفاز.

حازت إسبر على لقب ملكة جمال المغتربين في أوكرانيا عام 1996، ولقب ملكة جمال مهرجان الرمال الذهبية في طرطوس عام 2001.

نشأتها

ولدت الممثلة جيني إسبر من أب سوري، وأم أوكرانية في مدينة دونيتسك شرق أوكرانيا، وأمضت طفولتها ومراهقتها في أوكرانيا حتى عمر الـ 16 سنة، بعدها عادت إلى سوريا برفقة والديها، ودرست في الجامعة وتخصصت في مجال التربية الرياضية وقسم التغذية.
عملت جيني كعارضة أزياء لفترة طويلة وشاركت في العديد من الإعلانات التلفزيونية من ثم خاضت مجال التمثيل وأول عمل فني لها كان من خلال فيلم قصير تحت عنوان "رقصة مع الشمس".​​​​​​​

أبرز إنجازاتها

إنطلقت للتمثيل في الأعمال التلفزيونية في عدة أدوار منها ثانوية وأخرى بطولية، من أبرز المسلسلات التي شاركت فيها مسلسل "أهل الغرام" الجزء الثالث الذي عرض في العام 2017 حيث أدت فيه دور "سارة"، ومسلسل "خاتون" الجزء الثاني ومثلت فيه دور "درية".
إستطاعت جيني تقديم العديد من الأدوار بمختلف المجالات الدرامية، فبرعت بالكوميديا والتراجيديا ونجحت بأعمال البيئة الشامية، فضلاً عن بعض الأعمال البدوية والتاريخية، ولعل دورها في مسلسل "صبايا" الذي مثلت فيه دور "ميديا" كان من أكثر الأدوار التي منحت إسبر تقدما ملحوظا في مسيرتها الفنية إضافة لدورها البارز في مسلسل "حاجز الصمت".
شاركت إسبر في أفلام: "زائرة المساء، حادثة على الطريق، ظلال النساء المنسيات، بعد منتصف الليل، الخوافي، والقوادم في نصرة الإسلام".

جيني إسبر وحياتها العاطفية

تزوجت جيني من المنتج عماد محسن​ ضحية في العام 2008، وفي العام 2013، أنجبت إبنتها ساندي، وفي آب/أغسطس 2015 أعلنت إنفصالها عن زوجها.
في جميع اللقاءات التي تم استضافة جيني إسبر فيها، كانت دائماً تحرص على أن تقول أمام جمهورها أن علاقتها ما زالت جيدة مع طليقها المنتج عماد محسن ضحية كما أنها اتخذته صديقا بعد إنفصالهما.

أسباب صادمة عن طلاق جيني إسبر.. "صفعة وعضة"

كانت قد ذكرت إسبر أن​​​​​​​الخلافات والتصدعات بدأت تظهر في علاقتهما حتى وصلا إلى طريق مسدود وأصبح من الصعب عليهما الاستمرار سوي​​​​​​​اً، وأن الخي​​​​​​​انة التي تجاوزتها الممثلة السورية في بادئ الأمر كانت سبباً قوياً لإنهيار علاقتهما التي​​​​​​​ خيم فيها الإهمال على الطرفين، إذ لم يتوقف الأمر عند الخيانة فقط، تحدثت جيني إسبر عن "صف​​​​​​​ع​​​​​​​ة" تلقتها من طليقها أثناء إحدى مشاجراتهما، لكنها ردت عليها على الفور بـ"عضة"، ولم تصف الموقف بأنه​​​​​​​ كان عنفاً من طرف الزوج إنما وصفته بأنه موقف قد يحدث بين الزوجين، خصوصاً أنهما انفعاليين بطبيعتهما، واعتبرت ما حدث نوعاً من تفريغ الطاقة السلبية.

تفاصيل حياة جيني إسبر

​​​​​​​أكد​​​​​​​ت​​​​​​​ الممثلة​​​​​​ السوريةجيني إسبرأنها تحب الحياة والعيش بعيدا عن المشاكل وضوضاء الحياة، على مبدأ "القناعة كنز لا يفنى"، و​​​​​​​مكتفية بالإعتناء بإبنتها "ساندي" وال​​​​​​​إنشغال بعملها كممثلة.
وكانت قد أ​​​​​​​شار​​​​​​​تإسبرإلى أن الرياضة والإسترخاء من أهم ما يجعل حياتها هادئة وبعيدة عن المشاكل التي تؤثر على مزاج الإنسان.
وشددت على أن الحياة قصيرة، ولا تستحق منا العناء، مضيفة: "نحتاج أحياناً إلى هدوءٍ تام بداخلنا، فالقلوب أحياناً تحتاج إلى أن تهدأ حتّى تبدأ من جديد والعقل يحتاج أن يهدأ حتى​​​​​​​ ينجز الكثير".
كانت قد نشرتجينيصورة لها على موقع التواصل الإجتماعي عبر فيه عن حزنها وفتحت قلبها لمحبيها، قائلة :"من ينتزع من داخلي أحزاني العميقة ..فما أنا الآن ...الا لعبة عتيقة.. اقترفنا أخطاء باسم الحب .. واطلقنا على بعضنا... ألقاباً ركيكة.. فكنت رفيق دربي حينها ..وكنت لك الصديقة .. والحبيبة أغمضت عيناي وصدقت كذبتك ... وأبحرت مع ..كلمتك الرقيقة آه ... كم كنت غبية حينها ...... فكيف للسراب .. أن يصبح حقيقة".

ابنتها المسلمة تربيها على الطريقة المسيحية

كشفت ​جيني اسبر​ أن زواجها من رجل مسلم على الشريعة الإسلامية كان راقيا وأنها لم تغيّر دينها كما تردد في فترة، لافتة الى أن ابنتها الوحيدة ساندي مسلمة تبعا لديانة والدها ولكنها معمدة بالكنسية خصوصا انها تتربى في بيت مسيحي بعاداته وتقاليده ولكنها تدرس بالمدرسة الديانة الإسلامية وهويتها مسلمة وتعلمها احترام كل الديانات.

​​​​​​​سلسة من الإنتقادات

تعترف الممثلة السورية بأن صراحتها وجرأتها، تشكلان السبب الرئيسي أمام تعرضها للكثير من الإنتقادات.
حيث أثارتإسبرضجة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي، وتلقت العديد من الإنتقادات عندما أعلنت انها مستعدة للإرتباط وللزواج مرة أخرى، ​​​​​​​بعد طلاقها من زوجها السابق المنتج عماد ضحية، ووالد ابنتها الوحيدة ساندي، حيث اعتبر العديد ان هذه الخطوة قد تدمر نشأة إبنتها الوحيدة.

كما وخلقت إسبر جدلا كبيرا بين متابعيها بعد خضوعها لعمليات تجميل، الذي اعتبره الأغلب انه تشويه وتزييف لجمالها، أما إسبر فاعتبرت أن التجميل خطوة لإخفاء عيوبها وتحسينها.
تعتبرجينيأن كلام الناس لا يقدم ولا يؤخر، ولا تهتم أبدا لما يقوله أحد عنها، وقالت إن كل الآراء حول عملها محترمة وتؤخذ بعين الاعتبار، بالأخص عندما تكون صريحة وفي الوجه، أما الكلام "من تحت لتحت" وبعيداً عن الشق الفني، فهو مرفوض، لأن حياة الإنسان خاصة به وحده.

​​​​​​​