أكدت الفنانة اللبنانية ​ليال عبود​ أن العام 2021 كان عام الاحزان و الازمات و القلق في لبنان، بكل ما في ذلك من ضغوطات لم نشهدها كلبنانيين من قبل.

أشارت ليال الى ان الصبر كان الملاذ الوحيد لمواجهة الهجرة الى الخارج و التمسك بالارض و الانتماء للوطن، رغم حالة الاحباط التي فرضت نفسها على الجميع دون إستثناء .
ليال تمنت ان يكون العام 2022 بوابة حقيقية لبصيص أمل مهما كان حجمه بعد كل الموت و القهر الذي عصف بلبنان، الى جانب الخناق الذي فرضه ​فيروس كورونا​ على العالم بأسره .
عبود أوضحت انها أنتجت أغنياتها الجديدة في العام 2021 كنوع من التحدي للجمود و الصدمات و كرسالة أمل لغد أنقى من الايام السوداء التي صادفتنا .