بالحلقة الجديدة من "​Top Chef​" بموسمه الخامس عاد المشترك نبيل بقّوس للمشاركة بعد تعرضه لوعكة صحية بالحلقة السابقة وعدم مشاركته بالتحدي.

وقد خاض المشتركون اختباراً أمضوا قسماً منه خارج المطبخ وتحديداً داخل سيارات باحثين عن رمز سري يسمح لهم بفتح حقيبة تضم مكوناً واحداً عليهم استخدامه في صنع وجبة من اختيارهم، فاز فيه بلال، ما أعطاه حصانة وامتياز الجلوس على طاولة القرار مع لجنة التحكيم الثلاثية المؤلفة من الشيف منى موصلي و​الشيف مارون شديد​ و​الشيف بوبي شين​.
إستمر المشتركون الثمانية بتنفيذ الاختبارات والتحديات وقد بدأوا بتنفيذ الاختبار من خلال استخدام مكون واحد وجدوه داخل حقائبهم، ومن وجد الرمز أولاً حصل على أطول وقت ممكن لتحضير الاختبار، ومن تأخر في إيجاده كان لديه وقتاً أقصر في التحضير. واعتبر الشيف بوبي والشيف منى اللذين أشرفا على الاختبار أن أفضل طبقين هما لمناف وبلال، وأن هذا الأخير هو صاحب الطبق الأفضل، واستحق بالتالي حصانة وامتياز، بينما كان الأضعف تركان وباتريك.
وأعلنت الشيف منى أن المشتركين مدعوين إلى عشاء فاخر في فندق ريتز كارلتون في الرياض، لكنهم فوجئوا أن الدعوة ليست لتناول الطعام بل لمجرد رؤيته ولاختيار فضلات منه لصنع 3 أطباق مقبلات وطبق رئيسي وطبق حلوى، تمثل التحدي باستخدام مخلفات الطعام. وخلال 7 دقائق فقط، اختاروا المكونات عن الطاولة، وحصل بلال على امتياز تسمية أحد المشتركين لإعطائه مكوناً إضافياً يحصل عليه خلال 20 دقيقة فقط، فاختار تركان.وكان عليهم إنجاز المهمة خلال ساعتين ونصف، لتحضير الأطباق الثلاثة المطلوبة. تلاها مرور المشتركين أمام لجنة التحكيم ومعهم بلال. وكشفت اللجنة أن الهدف من هذا التحدي هو تقدير قيمة الطعام وإعادة تدويره والحد من هدره، لإعداد أرقى وأشهى الأطباق.
وإنتهت الحلقة باختيار طارق طه صاحب أفضل قائمة طعام، واعتبرت اللجنة أن الأضعف بينهم هو نبيل بقّوس الذي انتهت بذلك رحلته في البرنامج.