يبدو ان علاقة الفنانة وعارضة الازياء العالمية ​دوا ليبا​ مع صديقها ​أنور حديد​ التي استمرت لمدة عامين قد انتهت، بعد ما لم تتمكن المحادثات من إنقاذها.

المغني البريطاني، 26 عامًا، والعارضة، 22 عامًا، اسدلا الستار على علاقتهما التي استمرت عامين على الرغم من قيامهما بكل شيء من محادثات إلى أخذ استراحة لمحاولة إنقاذها.
قال أحد المطلعين: "طرح الثنائي فكرة كبح جماح علاقتهما الرومانسية الشهر الماضي لأن السفر كثيرًا والانفصال جعلهما يمران بمرحلة صعبة."
كانت دوا ليبا تسجل ألبومها في لندن ولوس أنجلوس، بينما كان أنور بمفرده في نيويورك مع كلبهما دكستر.
​​​​​​​قبل انفصالهما، كتب أنور حديد، الشقيق الأصغر لعارضات الأزياء جيجي وبيلا، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي إنه ممتن لأحبائه "الذين قادوا خطواتي ، مما سمح لي بتعلم كيف أكون سعيدًا بنفسي".