استطاعت الممثلة المعروفة في مصر ​ثريا فخري​ صاحبة الاصول اللبنانية، أن تجمع أموالا طائلة يقال انها كانت تريد ان ترسلها للكيان الصهيوني، ولكنها كانت تنتظر الوقت المناسب لذلك فقامت بدفن هذه الأموال في حديقة قصرها حتى يحين الوقت.


بالإضافة إلى ذلك، كانت تمتلك بعض المتفجرات ودفنتها أيضاً في حديقة القصر، إلا أن الامور لم تجرِ كما اشتهت، فانفجرت هذه المتفجرات ودمرت القصر، واحترقت جثة ثريا فخري، ولم يتم العثور عليها.
وبعد وفاتها وخلال الحفر في مكان القصر لكي تبني مكانه وزارة الأوقاف مسجداً، تم العثور على تلك الأموال التي دفنتها ثريا فخري في حديقة القصر لتدعم الكيان الصهيوني، فحصلت عليها الأوقاف وتم بناء عدة مساجد بالأموال التي تم العثور عليها.