انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور من مشهد جمع الممثلين السوريين ​عبد المنعم عمايري​ وكندة حنا، من فيلمها الذي طرح تحت اسم "الإفطار الأخير".


وأثار هذا المشهد الجدل، لأن البطلين ظهرا وهما يتبادلان القبلات على الشفتين، إضافة الى لقطة لهما في غرفة النوم، ما اعتبره متابعون كثيرون جريئاً جداً على المشاهد العربي، حسب تعبير البعض.
يذكر أن هذا الفيلم قد عُرض ضمن فعاليات أيام الثقافة السورية في قاعة الدراما في دار الأسد للثقافة والفنون، وحضر العرض العديد من الممثلين السوريين.