تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي صورة المغنية السورية ​أنجي خوري​، إلا أنها ظهرت هذه المرة بملابس محتشمة.


متابعو خوري عبروا عن إستيائهم بعد رؤيتهم هذه الصورة، مشيرين إلى أن طريقة تفكيرها "الأسترالية"، كما كانت تصفها، تعجبهم ولا يريدون منها التخلي عنها.
إلا أن ما لم يلتفت إليه المتابعون، هو أن هذه الصورة قديمة لأنجي، حيث بدت بعمر صغير، ولم تقم بأي عملية "فيلر" أو تكبير صدر، وتعود إلى حوالى 4 أعوام.
الجدير بالذكر، أن أنجي لا يمكنها الزواج مرة جديدة، بعد زواجها سابقاً في لبنان، من ​هادي نجم الدين​، للحصول على الإقامة على الأراضي اللبنانية قبل طردها، إذ تردد أن إرتباطه بها كان مقابل بدل مادي بغية البقاء في بيروت ليس أكثر، لكن ثمة مشاكل كثيرة أفسدت الخطة، وتم إبعاد أنجي إلى سوريا.