صعد وسم "​الحظر الكلي​" ليتربع على صدارة الترند وحديث نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الأحد في ​المملكة العربية السعودية​، وذلك بعد نقاش بين هؤلاء حول إمكانية إعادة السلطات فرض حظر كلي في السعودية إثر انتشار متحور كورونا الجديد "أميكرون" في بعض الدول الإفريقية والأوروبية كذلك.


وتبين أن الأمر مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة إذ علق الدكتور منصور الطبيقي قائلاً: "لا يوجد أي دليل علمي حتى الآن يثبت أن المتحور الجديد هو أشد ضراوة من سابقيه وأن القلق العالمي مرده أصلا إلى ازدياد عدد الحالات في أميركا وأوروبا خاصة في غير المطعمين وقبل اكتشاف هذا التحور"، وتابع :"الرسائل السلبية والهاشتاقات مثل الحظر الكلي غير مبررة وغير منطقية".\
ورأى أحد النشطاء ضرورة الاحتراز والاهتمام بالوقاية قائلاً :"ارفعوا مستوى الحذر والتزموا بالاحترازات حتى لا يضطروا للحظر الكلي الله يحفظ وطننا”.
وأعلنت وزارة الداخلية السعودية تعليق الرحلات الجوية القادمة من عدة دول أفريقية بناء على ما رفعته الجهات الصحية المختصة في المملكة عن ظهور سلالة متحورة من ​فيروس كورونا​ واسمها ​أوميكرون​ في عدد من الدول، وقد وصل عدد الدول التي علّقت المملكة السفر منها وإليها بسبب متحور كورونا الجديد أوميكرون إلى 14 دول حتى الآن، جاءت كالتالي: (جنوب أفريقيا – ناميبيا – بوتسوانا – زيمبابوي – موزمبيق – ليسوتو – إسواتيني – مالاوي – زامبيا – مدغشقر – أنغولا – سيشل – موريشيوس – جزر القمر).