افتتح ​طريق الكباش​ مجددا بعد ترميمه الليلة خلال احتفالية مهيبة ب​الأقصر​، في حضور الرئيس ال​مصر​ي ​عبد الفتاح السيسي​، وتضم الطريق وفق ما قال وزير السياحة والآثار ​خالد العناني​ في بداية الاحتفالية 1057 تمثالا.
وسيجعل طريق الكباش من مدينة الأقصر "متحفا مفتوحا" في بلد يوظف قطاعه السياحي مليوني شخص ويدر أكثر من 10 بالمئة من إجمالي الناتج القومي.
طريق الكباش أو طريق المواكب.. هو طريق يربط بين معبدي الأقصر و​الكرنك​ ويبلغ طوله 2700 متر ويصل عرضه إلى 76 مترًا.. حيث تتراص تماثيل "الكباش" على جانبي الطريق، في مشهد أثري خلاب يأسر عيون السائحين، ويتكون الطريق من رصيف من الحجر الرملي، تتراص على جانبيه تماثيل على هيئة أبو الهول، وهو أحد الرموز المقدسة للإله آمون وأخرى برأس كبش ترمز إلى "إله الخصوبة" في الحضارة المصرية القديمة.
بدأت فكرة تشييد هذا الطريق في عصر الملك ​أمنحتب الثالث​، تاسع فراعنة الأسرة الـ 18، بينما قام الملك نختنبو الأول من ملوك الأسرة الثلاثين بتشييد الجزء المتبقي من الطريق.
وكان الهدف من شق "طريق الكباش" مرور المواكب الكبرى لملوك الفراعنة، وإحياء الاحتفالات المهمة، مثل عيد تتويج الملك، واحتفالات أعياد الآوبت وهى أعياد الحصاد عند المصري القديم إلى جانب الاحتفالات الفرعونية القديمة التي يتقدمها الملك.
وقد عبرت المخرجة المصرية ​بتول عرفة​ عن فخرها بمصر وبالرئيس المصري لهذا الإنجاز ونشرت صوراً من الافتتاحية والطريق وشكرت الفنانين الذين شاركوا في إحياء الاحتفالية وعلقت عليها قائلة :"خلصتي صفحات كتاب التاريخ و داخلة على الطبعة الثانية يا مصر شكراً سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي شكراً فناني مصر أبدعتم كالعادة".
أما الممثل المصري ​نبيل الحلفاوي​ فعلق على الحدث كاتباً في صفحته :"احتفالية مبهرة على كل المستويات.. تليق بمصر وتاريخها العظيم.
تحية واحتراما لكل من شارك في هذا المجهود الخارق والإبداع الرائع. مدينون لأجدادنا بالكثير. مصر أقوى من الزمن".
وتصدر وسم طريق الكباش الترند وانتشرت بعض الصور ومقاطع الفيديو بسرعة شاركها رواد مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص المصريين معبرين عن فرحتهم بافتتاح الطريق.