اتهم رجل الاعمال السعودي ​محمد الحمود​ المنفصل عن العارضة السعودية ​مودل روز​ بأنها تحاول أن تخرجه من ​الولايات المتحدة الأميركية​ حيث يقيمان وذلك عن طريق رفع دعوى ضده تتهمه فيها بتعنيفها.
وقال الحمود في مقطع فيديو نشره في صفحته الخاصة بموقع للتواصل الاجتماعي :"فعلت ذلك لتؤثر في تأشيرتي وتواجدي في أميركا، وفي كل شيء أملكه. لأنه بمجرد خروجي من أميركا لأحد هذه الأسباب، سينتهي كل شيء". وتابع: "عيّنت محامياً لا علاقة له بالمحامين الآخرين، لأن هذه القضية تذهب فوراً إلى الجوازات الأميركية، أنا لست خائفاً منها ولكنني لم أتوقع أن تصل إلى هذه الدرجة من الحضيض".
واختتم محمد الحمود بالقول: "المضحك في الموضوع أن أصدقاء حبيبها من ضمن الشهود ضدي، بالإضافة إلى عائلته، لا أعلم كيف فعلتها، الأهل مع أصدقاء حبيبها! وليس ذلك فقط. بل أرسلوا أوراق القضية الى كل الشركات والإعلاميين".
من ناحيتها كانت صرحت مودل روز بأن خطوة الطلاق من زوجها م​حمد الحمود​ كانت صحيحة، وقالت :"الحمد لله اني اتخذت هذا القرار أني انفصل، تعرف لش يعرف يتكلم عن زوجته على السوشيال ميديا بيجي وقت وبيبين كل شيء والناس تعرف مين أنا وماذا تحملت في حياتي الزوجية وهذا الحين لازم أسكت لان المشكلة في المحاكم".
وأكدت روز أنها أنفقت على المنزل لمدة 5 سنوات لأن زوجها كان بلا عمل.